الرئيسية | تعاون لحل الصراع | مواقع صديقة | التقارير | منتدى الوسيط الشبابي
       
أهلاً وسهلاً بكم في موقع الشباب الوسيط، أول موقع متخصص باللغة العربية في العالم العربي يهتم بأعمال الوساطة وتحديدا في الجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية. إن الوساطة عملية يتدخل فيها طرف ثالث لمساعدة أطراف النزاع على التوصل إلى حل يحقق مصالحهم ويعيد العلاقة بينهم بشكل أقوى.
الوسيط الشاب ليس حكما أو قاضياً، لا يقدم الحلول بديلاً عن أطراف النزاع، انه ميسر يساعد الأطراف على استصادة قنوات اتصال مباشرة وفعالة، تستبدل الجدل واللوم المتبادل بحوار واستماع فعال.
montadayat
المشاريع وسطاء قيم نفسك ميديا معرض الصور مقالات مواد تدريبية


اضاءة موجزه على الوساطة والصلح العشائري

IMG_0450

IMG_0450

IMG_0450 IMG_0450

IMG_0449

IMG_0449

IMG_0449 IMG_0449

IMG_0447

IMG_0447

IMG_0447 IMG_0447

2

2

2 2

5

5

5 5

IMG_3639

IMG_3639

IMG_3639 IMG_3639

IMG_0455

IMG_0455

IMG_0455 IMG_0455

IMG_0451

IMG_0451

IMG_0451 IMG_0451

IMG_0453

IMG_0453

IMG_0453 IMG_0453

IMG_0084

IMG_0084

IMG_0084 IMG_0084

IMG_0441

IMG_0441

IMG_0441 IMG_0441

3

3

3 3

IMG_0184

IMG_0184

IMG_0184 IMG_0184

IMG_0445

IMG_0445

IMG_0445 IMG_0445

IMG_0443

IMG_0443

IMG_0443 IMG_0443

IMG_0442

IMG_0442

IMG_0442 IMG_0442

1

1

1 1

IMG_0454

IMG_0454

IMG_0454 IMG_0454

IMG_0155

IMG_0155

IMG_0155 IMG_0155

IMG_0165

IMG_0165

IMG_0165 IMG_0165

IMG_0102

IMG_0102

IMG_0102 IMG_0102

IMG_0145

IMG_0145

IMG_0145 IMG_0145

IMG_0100

IMG_0100

IMG_0100 IMG_0100

IMG_0094

IMG_0094

IMG_0094 IMG_0094

IMG_0147

IMG_0147

IMG_0147 IMG_0147

IMG_0097

IMG_0097

IMG_0097 IMG_0097

IMG_0141

IMG_0141

IMG_0141 IMG_0141

IMG_0136

IMG_0136

IMG_0136 IMG_0136

IMG_0191

IMG_0191

IMG_0191 IMG_0191

IMG_0173

IMG_0173

IMG_0173 IMG_0173

IMG_0193

IMG_0193

IMG_0193 IMG_0193

IMG_0093

IMG_0093

IMG_0093 IMG_0093

IMG_0184

IMG_0184

IMG_0184 IMG_0184

IMG_0183

IMG_0183

IMG_0183 IMG_0183

IMG_0164

IMG_0164

IMG_0164 IMG_0164

IMG_0113

IMG_0113

IMG_0113 IMG_0113

IMG_0154

IMG_0154

IMG_0154 IMG_0154

IMG_0132

IMG_0132

IMG_0132 IMG_0132

IMG_3753

IMG_3753

IMG_3753 IMG_3753

IMG_3712

IMG_3712

IMG_3712 IMG_3712

IMG_3707

IMG_3707

IMG_3707 IMG_3707

IMG_3747

IMG_3747

IMG_3747 IMG_3747

IMG_3698

IMG_3698

IMG_3698 IMG_3698

IMG_3768

IMG_3768

IMG_3768 IMG_3768

IMG_3691

IMG_3691

IMG_3691 IMG_3691

IMG_3728

IMG_3728

IMG_3728 IMG_3728

IMG_3733

IMG_3733

IMG_3733 IMG_3733

IMG_3701

IMG_3701

IMG_3701 IMG_3701

IMG_3714

IMG_3714

IMG_3714 IMG_3714

IMG_3734

IMG_3734

IMG_3734 IMG_3734

Picture 260

Picture 260

Picture 260 Picture 260

Picture 261

Picture 261

Picture 261 Picture 261

Picture 270

Picture 270

Picture 270 Picture 270

Picture 269

Picture 269

Picture 269 Picture 269

Picture 275

Picture 275

Picture 275 Picture 275

Picture 024

Picture 024

Picture 024 Picture 024

Picture 189

Picture 189

Picture 189 Picture 189

Picture 015

Picture 015

Picture 015 Picture 015

Picture 210

Picture 210

Picture 210 Picture 210

Picture 111

Picture 111

Picture 111 Picture 111

Picture 095

Picture 095

Picture 095 Picture 095

Picture 006

Picture 006

Picture 006 Picture 006

Picture 135

Picture 135

Picture 135 Picture 135

Picture 018

Picture 018

Picture 018 Picture 018

Picture 069

Picture 069

Picture 069 Picture 069

Picture 042

Picture 042

Picture 042 Picture 042

Picture 001

Picture 001

Picture 001 Picture 001

Picture 007

Picture 007

Picture 007 Picture 007

Picture 108

Picture 108

Picture 108 Picture 108

Picture 109

Picture 109

Picture 109 Picture 109

Picture 044

Picture 044

Picture 044 Picture 044

Picture 014

Picture 014

Picture 014 Picture 014

Picture 132

Picture 132

Picture 132 Picture 132

Picture 019

Picture 019

Picture 019 Picture 019

IMG_1431

IMG_1431

IMG_1431 IMG_1431

IMG_1374

IMG_1374

IMG_1374 IMG_1374

IMG_1503

IMG_1503

IMG_1503 IMG_1503

Picture 182

Picture 182

Picture 182 Picture 182

IMG_1392

IMG_1392

IMG_1392 IMG_1392

Picture 226

Picture 226

Picture 226 Picture 226

Picture 094

Picture 094

Picture 094 Picture 094

IMG_1652

IMG_1652

IMG_1652 IMG_1652

Picture 006

Picture 006

Picture 006 Picture 006

IMG_1564

IMG_1564

IMG_1564 IMG_1564

IMG_1383

IMG_1383

IMG_1383 IMG_1383

Picture 207

Picture 207

Picture 207 Picture 207

Picture 028

Picture 028

Picture 028 Picture 028

IMG_1556

IMG_1556

IMG_1556 IMG_1556

IMG_1566

IMG_1566

IMG_1566 IMG_1566

IMG_1642

IMG_1642

IMG_1642 IMG_1642

IMG_1611

IMG_1611

IMG_1611 IMG_1611

IMG_1266

IMG_1266

IMG_1266 IMG_1266

IMG_1531

IMG_1531

IMG_1531 IMG_1531

Picture 077

Picture 077

Picture 077 Picture 077

Picture 074

Picture 074

Picture 074 Picture 074

Picture 162

Picture 162

Picture 162 Picture 162

Picture 183

Picture 183

Picture 183 Picture 183

Picture 235

Picture 235

Picture 235 Picture 235

cover

cover

cover cover

IMG_1301

IMG_1301

IMG_1301 IMG_1301

IMG_1555

IMG_1555

IMG_1555 IMG_1555

Picture 190

Picture 190

Picture 190 Picture 190

IMG_1343

IMG_1343

IMG_1343 IMG_1343

Picture 064

Picture 064

Picture 064 Picture 064

IMG_1589

IMG_1589

IMG_1589 IMG_1589

Picture 049

Picture 049

Picture 049 Picture 049

Picture 143

Picture 143

Picture 143 Picture 143

Picture 026

Picture 026

Picture 026 Picture 026

Picture 192

Picture 192

Picture 192 Picture 192

IMG_1482

IMG_1482

IMG_1482 IMG_1482

Picture 149

Picture 149

Picture 149 Picture 149

IMG_1304

IMG_1304

IMG_1304 IMG_1304

IMG_1563

IMG_1563

IMG_1563 IMG_1563

Picture 188

Picture 188

Picture 188 Picture 188

Picture 209

Picture 209

Picture 209 Picture 209

IMG_1474

IMG_1474

IMG_1474 IMG_1474

Picture 165

Picture 165

Picture 165 Picture 165

Picture 092

Picture 092

Picture 092 Picture 092

IMG_1324

IMG_1324

IMG_1324 IMG_1324

Picture 123

Picture 123

Picture 123 Picture 123

مشروع الشاب الوسيط

مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين بحضور معالي وزير العدل

مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين 
بحضور معالي وزير العدل مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين 
بحضور معالي وزير العدل

مؤتمر

مؤتمر الوساطة

مؤتمرالوساطة

مؤتمر وساطة

 

بقلم هاني سميرات  

مؤسسة تعاون لحل الصراع

شهدت السنوات الاخيرة، وما تزال، نقاشا جادا ، حول   عدد من المفاهيم والقضايا الحديثه والمتنوعه كالديموقراطية  والعولمة   والجندره وغيرها من المفاهيم التي لاتزال في نزاع  مع ثقافه المجتمع الفلسطيني والمجتمعات العربية ، ولا شك ان  الاسباب الحقيقة وراء هذا النزاع يعود الى عدم وجود مقاربه حقيقية بين هذه المفاهيم  وبين ثقافه ومعتقدات المجتمع وهذا بلا شك يسبب عائقا رئييسيا في القبول او الممارسة السليمة  للمجتمعات لهذه المفاهيم دون تدبير وتهذيب لهذه الافكار والمفاهيم الغربية بما يتناغم مع جسد الثقافه وروح المعتقدات  العربية .

 

موضوع " الوساطة  " والاشكاليات المرتبطة به. ومثله مثل مفهوم العولمة- والجندره وباقي المفاهيم الحديثه  فقد اصبحت الاشارة الى هذا الموضوع (الوساطة )لازمة ضرورية في كل

المناسبات التي تحتدم وجود نزاعات وخلافات في حياتنا اليومية ، وما اكثرها – النزاعات- التي يمر بها المجتمع الفلسطيني على الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادي ، حيث يشكل النزاع حقيقه انسانية موجوده معنا في  كافة حياتنا اليومية .

 

كما تاتي اهمية الوساطة نتيجة العديد من  القضايا الخلافيه التي لا  زالت  بلا حل او اضحت على رفوف القضاء الفلسطيني المعطل او في ازقه المحاكم التي يعتريها ضعف وجمود نتيجة العديد من الاسباب والتي على راسها الاحتلال ، او بين العمائم ( الصلح الشعائري ) الذي لم يحقق ما هو مطلوب منه حتى الان والذي يعاني ايضا من نقص منظومة الحلول المستنده على اسس  علمية مستديمة  وحديثه .

 

ونظرا لأن النقاش الدائر حول " الوساطة كاحد الوسائل السلمية في حل النزاع  لم يظل اكاديما في المكتبات العربية   حتى الان  ولم ياخذ  طابع العلم  قضت الحاجة الى العمل من اجل  ترسييخ للمفاهيم ووضعها في نصابها السليم ضمن المفاهيم العلمية .خصوصا

 بسبب خلو المكتبه العربيه من ايه ابحاث متخصصه في علم الوساطة ، ورغم وجود بعض  المحاولات الا انها لاتزال في صميمها ضعيفه وقاصره ولا ترتقي الى مستوى المعلومه التي يمكن  الاستفاده منها

 

فالوساطة هي عملية ودية طوعية يتدخل فيها طرف ثالث لمساعدة اطراف النزاع على التوصل الى حل مرضي للجميع ونابع منهما

 

وبهذا فان الوساطة هي احد الاشكال  السلمية في التعامل مع النزاع   حيث تقوم على نظرية الربح المشترك  لانها تستند على  اساس المصالح المشتركة ، وتستند ايضا على الحلول الابداعية  النابعه من اطراف النزاع وليس من الطرف الخارجي ، وبهذا فان قوة الوساطة تكمن في رغبة الاطراف في التوصل الى  حل للخلاف القائم  بالاضافة الى ان قوة الوساطة تكمن في انها  ليست جدلا اي انها لا تتطلب  من احد الاطراف ان يخطا الاخر او يثبت صحة ادعائه   والوساطة لا تهدف إلى تحقيق نتائج ( فوز / خسارة ). إن الوساطة في الحقيقية هي البديل الذي يختاره أطراف الصراع بعد فشل الجدل.

والوساطة ايضا ليست كالنظام القضائي، فعملية الوساطة لا تهدف إلى إيجاد المخطيء، أوضع اللوم على احد، أو معاقبة احد.

أخيرا،فان  الوساطة لا يمكن ان تحقق النجاح  او تستمر إذا ما كانت مشاركة الاطراف  غير نابعة من إرادتهم ورغبتهم. إنها تحتاج إلى أن يكون القرار بالمشاركة طوعيا.

ومن الجدير بالذكر هنا الى الاشارة الى انه يجب ان يتوفر في الوسيط مجموعه من المواصفات الهامة والضرورية كالسرية والحيادية والفهم  والانصات والتواصل الفعال والقدرة على التاثير ، ان هذه الصفات مجتمعة تقود الوسيط الى ممارسة افضل لعملية الوساطة ، كما تقرب وتوثق صلة الاطراف بالوسيط وتمنح له المصداقيه في عملة الامر الذي يساعد في تحقيق اهداف الوساطة من اعادة بناء العلاقات والمصالح  والوصول الى تسوية مقبوله

العلاقه ما بين الوساطة والصلح العشائري

يعتبر المجتمع الفلسطيني من المجتمعات المتماسكة اجتماعيا  خصوصا في العلاقه العائلية والعشائرية وخصوصاً في الريف  اذ يكمن قوة الفرد فيها بروابط الولاء للعائلة, ولسنا هنا في معرض الايجابيات والسلبيات لهذه العلاقه التي تحكم الفرد بالعائلة الا انه من المهم ذكره ان الفرد في كثير من الاحيان  يستمد القرارات من قبل العائلة وبهذا تكون العائلة جزءا اساسيا من الخلاف ومن الحل

 

ان جميع المعطيات اشارت الى أان  الهدف الاساسي من وجود الاصلاح العشائري  هو المساندة والمساعدة  في وقف النزاعات  والخلافات التي  قد تؤثر في الجسم الاجتماعي المتماسك ، وبهذا فان نشوء الصلح العشائري هو اقرار بحاجة المجتمع الى العيش بسلام وامان وتحقيق لنظرية العيش المشترك"الجماعي" ومعالجة الخلافات التي قد تنشأ وفقا لقواعد وانظمة نابعه من ضوابط اجتماعية ودينية وتقليدية

 

ورغم اختلاف منهجية الحل في كل من الوساطة والصلح العشائري لخصوصية كل وسيله الا ان مضمون الوساطة والصلح العشائري يرتكز الى انهاء حالة الخلاف القائم والوصول الى التسوية  

ان الوساطة ليست بديلا عن الصلح العشائري ولا تنفيه  بل

ان الوساطة  وسيله اخرى من الوسائل السلمية للتعامل مع

النزاع  تختلف من حيث المنهج

عن الصلح العشائري

 

 

التوجه للوساطة لازال نادرا

ورغم قدرة الوساطةعلى الانجاز  الا ان هنالك العديد ممن ابدوا رفضهم للدخول في عمليات وساطة  في حاله تعرضهم لخلافات مستقبلية ويعود السبب في ذلك حسب ادعائهمم الى ان الوساطة  مرتبطة بالمفهوم السياسي فقط والوساطة ايضا حسب نظرتهم لا تلبي او تحقق أهدافم ومصالحهم  بالاضافة الى ايمانهم بأن هنالك طرف واحد فقط هو صاحب الحق  وان الطرف الاخر معتدي على حقه .

 

وياتي هذا الشعور نتيجه عدم ادراك اطراف النزاع بالمصالح المشتركة خصوصا الغير الملموسة منها كتلك التي تتعلق باعادة بناء العلاقات والثقة والمحبة  والتي بدورها تقود الى تهيئة اجواء المصالحة ، ولا يد هنا من  الاشارة الى عامل اخر مهم جدا وهو غياب ثقافة الحوار وفهم رواية الطرف الاخر  داخل  المجتمع الفلسطيني بالاضافة الى عدم وجود حالات عملية سابقه تثبت صحة ادعاء شعار الوساطة في الحلول المنصفه والعادله والنوعية . وهذه بلا شك معضله ومعيق من معيقات الايمان بالوساطة القائمة على الربح المشترك وعلى الحوار وعلى المصالح المشتركة  .

ومن هنا فلا بد من الاشارة الى ضروره تبنى مؤسسات المجتمع المحلي  وحدات الوساطه داخل برامجها وانظمة عملها  ولفت الانتباه الى جانب هام لاشكالية الوساطة  التي يجب أن لا تنحصر فقط في بعض الممارسات السياسية مثل  الوساطة بين الاحزاب السياسيه  بل يجب  المساعده في التاكيد على ضروره وجوب الوساطة في كافه الاشكال التي تلزم الخلافات والنزاعات على كافه المستويات خصوصا النزاعات العائلية والاجتماعيه.

 

ان تعزيزالدور الهام للمجتمع المدنى ومؤسساته فى تعزيز  التوجهات للتاكيد  على الدور الايجابي الذي تلعبه عملية الوساطة تحت قاعدة الربح المشترك  للمتخاصمين  عن طريق التدريب العملي لذوي الاهتمام والتنشئة السليمة في تقديم البرامج المختصه في علم الوساطة لاعطاء طابع مقنع اكثر اثناء مخاطبه المجتمع المستهدف مع مراعاه الثقافه والدين والمعتقد اثناء تنفيذ عمليات الوساطة






©2021 الشاب الوسيط