الرئيسية | تعاون لحل الصراع | مواقع صديقة | التقارير | منتدى الوسيط الشبابي
       
أهلاً وسهلاً بكم في موقع الشباب الوسيط، أول موقع متخصص باللغة العربية في العالم العربي يهتم بأعمال الوساطة وتحديدا في الجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية. إن الوساطة عملية يتدخل فيها طرف ثالث لمساعدة أطراف النزاع على التوصل إلى حل يحقق مصالحهم ويعيد العلاقة بينهم بشكل أقوى.
الوسيط الشاب ليس حكما أو قاضياً، لا يقدم الحلول بديلاً عن أطراف النزاع، انه ميسر يساعد الأطراف على استصادة قنوات اتصال مباشرة وفعالة، تستبدل الجدل واللوم المتبادل بحوار واستماع فعال.
montadayat
المشاريع وسطاء قيم نفسك ميديا معرض الصور مقالات مواد تدريبية


اخطاء الرئيس الاولوية " للخطوات الاخرى " وليس " لعدم الرغبة " بولاية ثانية

IMG_0450

IMG_0450

IMG_0450 IMG_0450

IMG_0449

IMG_0449

IMG_0449 IMG_0449

IMG_0447

IMG_0447

IMG_0447 IMG_0447

2

2

2 2

5

5

5 5

IMG_3639

IMG_3639

IMG_3639 IMG_3639

IMG_0455

IMG_0455

IMG_0455 IMG_0455

IMG_0451

IMG_0451

IMG_0451 IMG_0451

IMG_0453

IMG_0453

IMG_0453 IMG_0453

IMG_0084

IMG_0084

IMG_0084 IMG_0084

IMG_0441

IMG_0441

IMG_0441 IMG_0441

3

3

3 3

IMG_0184

IMG_0184

IMG_0184 IMG_0184

IMG_0445

IMG_0445

IMG_0445 IMG_0445

IMG_0443

IMG_0443

IMG_0443 IMG_0443

IMG_0442

IMG_0442

IMG_0442 IMG_0442

1

1

1 1

IMG_0454

IMG_0454

IMG_0454 IMG_0454

IMG_0155

IMG_0155

IMG_0155 IMG_0155

IMG_0165

IMG_0165

IMG_0165 IMG_0165

IMG_0102

IMG_0102

IMG_0102 IMG_0102

IMG_0145

IMG_0145

IMG_0145 IMG_0145

IMG_0100

IMG_0100

IMG_0100 IMG_0100

IMG_0094

IMG_0094

IMG_0094 IMG_0094

IMG_0147

IMG_0147

IMG_0147 IMG_0147

IMG_0097

IMG_0097

IMG_0097 IMG_0097

IMG_0141

IMG_0141

IMG_0141 IMG_0141

IMG_0136

IMG_0136

IMG_0136 IMG_0136

IMG_0191

IMG_0191

IMG_0191 IMG_0191

IMG_0173

IMG_0173

IMG_0173 IMG_0173

IMG_0193

IMG_0193

IMG_0193 IMG_0193

IMG_0093

IMG_0093

IMG_0093 IMG_0093

IMG_0184

IMG_0184

IMG_0184 IMG_0184

IMG_0183

IMG_0183

IMG_0183 IMG_0183

IMG_0164

IMG_0164

IMG_0164 IMG_0164

IMG_0113

IMG_0113

IMG_0113 IMG_0113

IMG_0154

IMG_0154

IMG_0154 IMG_0154

IMG_0132

IMG_0132

IMG_0132 IMG_0132

IMG_3753

IMG_3753

IMG_3753 IMG_3753

IMG_3712

IMG_3712

IMG_3712 IMG_3712

IMG_3707

IMG_3707

IMG_3707 IMG_3707

IMG_3747

IMG_3747

IMG_3747 IMG_3747

IMG_3698

IMG_3698

IMG_3698 IMG_3698

IMG_3768

IMG_3768

IMG_3768 IMG_3768

IMG_3691

IMG_3691

IMG_3691 IMG_3691

IMG_3728

IMG_3728

IMG_3728 IMG_3728

IMG_3733

IMG_3733

IMG_3733 IMG_3733

IMG_3701

IMG_3701

IMG_3701 IMG_3701

IMG_3714

IMG_3714

IMG_3714 IMG_3714

IMG_3734

IMG_3734

IMG_3734 IMG_3734

Picture 260

Picture 260

Picture 260 Picture 260

Picture 261

Picture 261

Picture 261 Picture 261

Picture 270

Picture 270

Picture 270 Picture 270

Picture 269

Picture 269

Picture 269 Picture 269

Picture 275

Picture 275

Picture 275 Picture 275

Picture 024

Picture 024

Picture 024 Picture 024

Picture 189

Picture 189

Picture 189 Picture 189

Picture 015

Picture 015

Picture 015 Picture 015

Picture 210

Picture 210

Picture 210 Picture 210

Picture 111

Picture 111

Picture 111 Picture 111

Picture 095

Picture 095

Picture 095 Picture 095

Picture 006

Picture 006

Picture 006 Picture 006

Picture 135

Picture 135

Picture 135 Picture 135

Picture 018

Picture 018

Picture 018 Picture 018

Picture 069

Picture 069

Picture 069 Picture 069

Picture 042

Picture 042

Picture 042 Picture 042

Picture 001

Picture 001

Picture 001 Picture 001

Picture 007

Picture 007

Picture 007 Picture 007

Picture 108

Picture 108

Picture 108 Picture 108

Picture 109

Picture 109

Picture 109 Picture 109

Picture 044

Picture 044

Picture 044 Picture 044

Picture 014

Picture 014

Picture 014 Picture 014

Picture 132

Picture 132

Picture 132 Picture 132

Picture 019

Picture 019

Picture 019 Picture 019

IMG_1431

IMG_1431

IMG_1431 IMG_1431

IMG_1374

IMG_1374

IMG_1374 IMG_1374

IMG_1503

IMG_1503

IMG_1503 IMG_1503

Picture 182

Picture 182

Picture 182 Picture 182

IMG_1392

IMG_1392

IMG_1392 IMG_1392

Picture 226

Picture 226

Picture 226 Picture 226

Picture 094

Picture 094

Picture 094 Picture 094

IMG_1652

IMG_1652

IMG_1652 IMG_1652

Picture 006

Picture 006

Picture 006 Picture 006

IMG_1564

IMG_1564

IMG_1564 IMG_1564

IMG_1383

IMG_1383

IMG_1383 IMG_1383

Picture 207

Picture 207

Picture 207 Picture 207

Picture 028

Picture 028

Picture 028 Picture 028

IMG_1556

IMG_1556

IMG_1556 IMG_1556

IMG_1566

IMG_1566

IMG_1566 IMG_1566

IMG_1642

IMG_1642

IMG_1642 IMG_1642

IMG_1611

IMG_1611

IMG_1611 IMG_1611

IMG_1266

IMG_1266

IMG_1266 IMG_1266

IMG_1531

IMG_1531

IMG_1531 IMG_1531

Picture 077

Picture 077

Picture 077 Picture 077

Picture 074

Picture 074

Picture 074 Picture 074

Picture 162

Picture 162

Picture 162 Picture 162

Picture 183

Picture 183

Picture 183 Picture 183

Picture 235

Picture 235

Picture 235 Picture 235

cover

cover

cover cover

IMG_1301

IMG_1301

IMG_1301 IMG_1301

IMG_1555

IMG_1555

IMG_1555 IMG_1555

Picture 190

Picture 190

Picture 190 Picture 190

IMG_1343

IMG_1343

IMG_1343 IMG_1343

Picture 064

Picture 064

Picture 064 Picture 064

IMG_1589

IMG_1589

IMG_1589 IMG_1589

Picture 049

Picture 049

Picture 049 Picture 049

Picture 143

Picture 143

Picture 143 Picture 143

Picture 026

Picture 026

Picture 026 Picture 026

Picture 192

Picture 192

Picture 192 Picture 192

IMG_1482

IMG_1482

IMG_1482 IMG_1482

Picture 149

Picture 149

Picture 149 Picture 149

IMG_1304

IMG_1304

IMG_1304 IMG_1304

IMG_1563

IMG_1563

IMG_1563 IMG_1563

Picture 188

Picture 188

Picture 188 Picture 188

Picture 209

Picture 209

Picture 209 Picture 209

IMG_1474

IMG_1474

IMG_1474 IMG_1474

Picture 165

Picture 165

Picture 165 Picture 165

Picture 092

Picture 092

Picture 092 Picture 092

IMG_1324

IMG_1324

IMG_1324 IMG_1324

Picture 123

Picture 123

Picture 123 Picture 123

مشروع الشاب الوسيط

مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين بحضور معالي وزير العدل

مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين 
بحضور معالي وزير العدل مؤتمر الوساطة الشبابي الاول في فلسطين 
بحضور معالي وزير العدل

مؤتمر

مؤتمر الوساطة

مؤتمرالوساطة

مؤتمر وساطة


بقلم خالد سليم           اعلن الرئيس الفلسيطيني محمود عباس عن عدم " رغبته " الترشح في الانتخابات  القادمة وان " هنالك خطوات اخرى ستتخذ ". 

مقالتنا هذه تنطلق من مفهوم ان الرئيس الفلسطيني قد اخطأ بالاعلان عن عدم رغبته الترشح للانتخابات القادمة وان الاولى به الاعلان عن   " الخطوات الاخرى " التي  سيقوم بها.

لماذا نقول بخطأ الاعلان عن عدم النية بالترشح للانتخابات؟ وما هو اثر هذا الاعلان اسرائيليا، امريكيا وعلى صعيد حركة حماس؟ هل الاعلان تعبير عن احباط وعدم ثقة بالطرف الاخر في العملية السياسية وبراعي هذه العملية؟ وهل يتجاوز الاعلان حدود رد الفعل على تصريحات وزير الخارجية الامريكية وتراجع الادارة الامريكية عن شرط وقف الاستيطان؟ ثم هل للاعلان اي تاثير على حالة الانقسام والانقلاب القائمة بين شقي الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967؟ وهل يساعد مثل هذا الاعلان الادارة الامريكية ام يعطيها المخرج من المازق الذي تواجهه في عدم احراز اي تقدم في عملية السلام؟

كما ان الرئيس قد اشار الى نيته اتخاذ خطوات اخرى، ولعل هذا الجزء هو الاهم في الخطاب رغم انه لم يحظ بما يستحق من دراسة وتعليق.  فما هي طبيعة هذه الخطوات الاخرى؟ ومتى؟ هل يمكن ان يكون اعلان الدولة ومطالبة العالم بانهاء الاحتلال الاسرائيلي جزءا منها؟ وهل نرى اعلانا دراماتيكيا عن قطاع غزة كاقليم متمرد؟ وما هي انعكاسات كل ذلك على الادارة الامريكية ودورها في المنطقة؟ وكيف ستتعامل اسرائيل مع الخطوات الاخرى اذا ما كانت جذرية وجديه؟ وهل لدى الرئيس الادوات الرسمية والشعبية لاسناد خطواته الاخرى؟ وما هي طبيعة التحديات التي يمكن لحركة حماس ان تخلقها في الحديقة الخلفية للرئيس؟ وهل هنالك من اعادة صياغة للتحالفات على المستوى الاقليمي والدولي ؟ وغير ذلك الكثير من الاسئلة.  

من الجيد ان نبدأ هذه المقالة بنقاش اسباب عدم رغبة الرئيس بالترشح في الانتخابات القادمة ؟ وهل هنالك توافق استراتيجي بين اعضاء اللجنة التنفيذية وكذلك الحكومة على الخطوات اللاحقة؟ للاجابة على هذه الاسئلة وما سبقها من تساؤلات فاننا سنطرق ثلاث مستويات.

المستوى الاول: اسرائيل:

هنالك حكومة يمين في اسرائيل. ملخص موقفها انها لن تتقدم قيد انملة في العملية السياسية وهذا ليس بالامر الجديد او المفاجي للرئيس او لغيره. ربما مرد ذلك الرؤية اليمينة للصراع، وربما مرد ذلك غياب ارادة فلسطينية وبرنامج وطني موحد قادر على الزام العدو باستحقاقات السلام، وربما يعود ذلك الى التحالف الاستراتيجي ما بين الاحتلال وما بين الولايات المتحدة الامريكية راعية عملية السلام. وربما خليط من هذا وذاك.

لقد عبر الرئيس في خطابه عن هذه المخاوف وهو يشير ان السلام لا يستقيم مع الاستيطان. اذا ما اردنا ان نعيد صياغة ما اعلنه الرئيس نقول: رسالتي للادارة الامريكية ان الضغط للقبول بحل وسط مع الاستيطان يقوض اي مصداقية لي كرئيس كما انه يقود برنامج السلام الذي اقوده وامثله ويعطي للبرنامج الاخر الفرصة والنجاح. فهل تريدون – وحديث الرئيس موجه للادارة الامريكية ولبعض العرب – الخسارة لمعسكر الاعتدال والسلام؟. ان انعكاسات تراجع معسكر السلام الفلسطيني لا تنعكس سلبا على انصار هذا المعسكر فقط بل تتعداه استراتيجيا الى مصالح الولايات المتحدة في المنطقة وحلفائها من الانظمة المعتدلة، ويضعها في مواجهة حقيقية مع الاسلام السياسي، الذي تسعى اسرائيل بكل قواها الى ان يكون عنوان لصراعها في السنوات القادمة وبما يحررها من اية التزامات سياسية.

السؤال الذي يبرز هنا: هل تسهم عدم رغبة الرئيس في الضغط على اليمين الاسرائيلي للالتزام باستحقاقات السلام؟ وهل يمتلك مثل هذا الاعلان القوة والطاقة الضاغطة على الاحتلال لاتخاذ مواقف استراتيجية ترقى الى الالتزام بالعملية السياسية؟ ام ان قادة اليمين في اسرائيل سيحاولون في جانب تفريغ الاعلان من محتواه، وفي جانب اخر استغلاله للحديث عن غياب الشريك وان ما يسيطر على المشهد الفلسطيني هو الاسلام السياسي الذي يرفض التفاوض والحوار مع اسرائيل.

ان المتابع للسياسة الاسرائيلية منذ العام 2000 يدرك وبشكل واضح لا لبس فيه ان استراتيجية اسرائيل تميل الى اضعاف السلطة الفلسطينية والرئيس، شريطة ان لا يصل الضعف بالسلطة والرئيس حد انهيار السلطة او الاعلان عن حلها. ان وجود السلطة بوضعها وبرنامجها الحالي ينسجم ورؤية اسرائيلية في " ادارة النزاع " ويجنبها " حل هذا النزاع ".

 

ان ما قام به الرئيس وحكومته من اعادة بناء لمؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية ومن فرض للنظام وسيادة القانون خلال العامين الماضيين، ان كل ذلك قد اعطى قوة للاصوات الدولية التي تطالب اسرائيل ان تفي بالتزامتها وتحديدا ما له علاقة بوقف الاستيطان والتقدم الى الامام في العملية السياسية.

لفهم الازمة الاسرائيلية من نجاح السلطة والرئيس تعالوا لنتخيل السيناريو التالي: اسرائيل تستجيب للمطالب الفلسطينية والدولية بالتقدم بعملية السلام والوفاء بالالتزامات واولها وقف الانشطة الاستيطانية. ما الذي سيحصل داخل الائتلاف اليميني في اسرائيل؟ وما هو مصير حكومة بيبي نتيناهو؟

 

كلنا يدرك ،  لعل اكثرنا ادراكا للعواقب المترتبه على اي التزام اسرائيلي بعملية السلام هو السيد نتينياهو الذي خسر ائتلافه وخرج من السباق الانتخابي بعد اتفاقية واي ريفر. ان حكومة اليمين قد تعلمت من تجربتها السابقة ولن تعيد الكرة مرة اخرى، وان اقصى ما يمكن ان تقدمه للرئيس، وللادارة الامريكية وللاعتدال العربي هو بعض " التسهيلات " التي يمكن التراجع عنها مستقبلا حتى تبيقها متنفسا لسياستها وورقة ضاغطة على الاطراف ذات العلاقة بالعملية السياسية.

 

يعود السؤال: هل يسهم عدول الرئيس عن الترشح للانتخابات في اخراج اليمين من تطرفه؟ وهل الاشكالية في النظم الديمقراطية عدول او عدم عدول هذا الزعيم – رغم مكانته – عن الترشح للانتخابات؟

يمكن القول بان الرئيس قد اخطا لانه بقراره هذا يحقق – دون ان يقصد - ما تسعى اليه اسرائيل: استبعاد صوت الاعتدال والسلام من الساحة الفلسطينية. واذا ما اردنا ان نكون اكثر صراحة ووضوحا نقول: ان نصيحة العدول عن الترشيح اشبه بنصيحة العدول عن تقديم تقرير جولد ستون. لقد تدارك الرئيس بوعي ومسؤولية تقرير جولدستون وهو ما نتمنى ان يحصل في قرار العدول عن الترشيح وان يذهب الرئيس مباشرة الى الخطوات الاخرى التي تضع " السياسية الاسرائيلية " امام استحقاقات السلام وتعمل على تفكيك بنية اليمين وتقدم مجرمي الحرب الى العدالة ، على طريق تفكيك بنية  الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية المحتلة. ان من المهم في " الخطوات الاخرى " ان تضع اسرائيل امام خيارين لا ثالث لهما: مواجهة الدولة ثنائية القومية كقوة احتلال وتمييز عنصري او الاندماج في المنطقة عبر الوفاء باستحقاقات السلام الشامل والعادل.

 

المستوى الثاني: الادارة الامريكية وسياستها الخارجية:

رغم ما حمله انتخاب الرئيس اوباما من وعود وامال بتقدم العملية السلمية وان يتحقق الحلم الفلسطيني باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. ورغم ان الرئيس المنتخب وبعد اسبوع من جلوسه في البيت الابيض ارسل مبعوثه للسلام ( جورج ميتشل ) ورغم الحديث السابق عن عدم القبول بالاستيطان وان لا شرعية له الا ان التحليل الواقعي للسياسة الخارجية الامريكية من وجهة النظر الفلسطينية قد اغفل حقيقة واحدة: سيكون هنالك ضغط امريكي على اسرائيل " ولكنه من النوع اللين "، وسيكون هنالك تعاطف مع المطالب والمصالح الفلسطينية " ولكنه ايضا من النوع اللين ". كما ان الولايات المتحدة  ما بعد الازمة الاقتصادية العالمية تتجه " لقيادة " العالم وليس " للهيمنة عليه. ان شرط قيادتها لهذا العالم هو مصالحها الاستراتيجية في الشرق الاوسط، والتي يجب ان تكون حجر الاساس في السياسة الخارجية الفلسطينية.

ان هنالك سقف لا يمكن للسياسة الخارجية الامريكية ان تتجاوزه في علاقتها مع اسرائيل والمتمثل بعدم قدرة اي رئيس امريكي ممارسة ضغوط فعلية عليها ما دامت مصالحه محفوظة في منطقة الشرق الاوسط.

الجميع فينا يذكر مصير الرئيس الامريكي " بوش الاب " الذي رهن المساعدات والقروض الامريكية لحكومة اسرائيل بمشاركة اسحق شامير في العملية السياسية ( مؤتمر مدريد للسلام )، كما ان الكل فينا يذكر الموقف الامريكي من تحميل الشهيد ياسر عرفات مسؤلية فشل مفاوضات كامب ديفيد، كما ان كل فلسطيني يدرك وعد بوش وخارطة طريقه التي لم ينفذ منها الا ما هو مطلوب من الفلسطينيين.

علينا ان نحدد خطواتنا الحالية والمستقبلية انطلاقا من حقيقة انه لا توجد دوافع او ضغوط او حوافز من الفلسطينيين والعرب للسياسة الخارجية الامريكية لممارسة مثل هذه الضغوط الجدية والحقيقية على دولة الاحتلال، والانتقال من موقع الحليف الاستراتيجي لدولة الاحتلال الى الوسيط النزيه في عملية السلام. لا يكفي القول الصحفي والاعلامي بان الولايات المتحدة لا تفهم سوى لغة المصالح، بل ان السؤال يجب ان تعاد صياغته ليصبح على النحو التالي: ما الذي فعلناه ومارسناه كفلسطينيين حتى تفهم الولايات المتحدة ان مصالحها مرتبطة بنا وبامتنا العربية والاسلامية اكثر من ارتباطها باسرائيل.

يعرف الرئيس اكثر من غيره الموقف الامريكي التاريخي من الاحتلال واعتداءاته، كما يعرف الرئيس اكثر من غيره ان الرغبة الامريكية بالتقدم السياسي لا تقترن بالقدرة والارادة على احداث التغيير. انها قدرة محدودة ان لم تكن مشلولة.

 كما يدرك الرئيس اكثر من غيره الموقف الاخير للسياسة الخارجية الامريكية ضد تقرير جولد ستون تحت حجة ان اعتماد هذا التقرير يعطل اي تقدم سياسي. لعل الكل فينا بات يعرف موقف الكونغرس الاخير والذي لم يصوت فيه لصالح تقرير جولدستون سوى ستة اعضاء في حين عارضه المئات الذين طالبوا الجهاز التنفيذي في الادارة الامريكية بالعمل على تعطيل التعامل مع هذ التقرير في كل المحافل الدولية.

يعود السؤال المستمر للظهور من جديد، فهل يسهم اعلان الرئيس عن عدم رغبته بالترشح للانتخابات في الضغط على السياسة الخارجية الامريكية ام انه لا يعدو تعبيرا عن احباط لسياسي وزعيم فلسطيني من هذه السياسة؟ وهل لذلك من وزن لدى صناع القرار في الادارة الامريكية التي سرعان ما علقت وزيرة الخارجية بالقول ان الادارة الامريكية ستتعامل مع السيد محمود عباس في اي موقع يكون فيه. اذا ما اردنا اعادة صياغة هذه الجملة فاننا نقول: بامكان الرئيس الفلسطيني عدم الترشح للانتخابات شريطة ان يبقى " الجسم – السلطة " الحالية والتي من خلالها تتم " ادارة النزاع " وليس " حله ". كما ان مثل هذا العدول يخرج الادارة من حرجها بعد ان تراجعت عن مطلبها بتجميد الاستيطان ويقدم لها ذريعة جديدة: اعادة ترتيب البيت الفلسطيني كشرط مسبق للتقدم بالعملية السياسية.

 

ان ما هو مطلوب من " الخطوات الاخرى " ان تمثل رسالة واضحة: حتى تحافظ الولايات المتحدة على قيادتها ( وليس هيمنتها ) على العالم فان الشرق الاوسط والمنطقة العربية جوهر الحفاظ على هذه القيادة. ان استقرار المنطقة امر مرهون ومشروط بحل عادل وشامل للصراع عبر اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. بغير ذلك على الادارة الامريكية ان تواجه تغيرا في التحالفات الاقليمية والدولية والتي لن تكون – في ظل انحيازها وتحالفها مع اسرائيل – في صالح الولايات المتحدة والحفاظ على قيادتها للنظام العالمي. 

الحلقة الثالثة: حماس والانقسام والانقلاب:

لم يكن غريبا او مستبعدا ذلك الذي جرى في قطاع غزة من انقسام وانقلاب مسلح سيطرت من خلاله حركة حماس على مؤسسات السلطة. كما انه ليس امرا غريبا تمسك الحركة بسيطرتها على القطاع حتى ان اكثر الاصوات المطالبة بعدم توقيع الحركة على وثيقة المصالحة المصرية هم اعضاء المكتب السياسي للحركة في الضفة الغربية ( وليس في غزة او دمشق ) الذين ينتظرون تغير الظروف او كما يقول البعض فيهم " انتظار الفرج القادم " الى الضفة.

ان تحليلا للواقع الفلسطيني الداخلي من وجهة نظر واقعية – وليس من وجهة نظر اخلاقية مثالية حالمة – يدرك ان الامور كانت تسير نحو الصدام والانقلاب المسلح منذ اليوم الاول لفوز الحركة في الانتخابات. فموازين القوى الداخلية في القطاع مالت بشكل كبير لصالح حركة حماس، ومحاولة الحركة لم تنجح في الانقلاب السلمي الجذري على النظام السياسي الفلسطيني ( ما تمثله فتح والمنظمة ). لقد استندت الحركة الى نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة التي حصلت فيها على غالبية " المقاعد – 73 مقعدا " وليس " الاصوات – 44% من الاصوات ". كما انها استندت الى حالة الانقسام التي تعتري السلطة واجهزتها الامنية في ذلك الوقت، وذهبت الى مقولة ان الصدام هو مع دحلان والامن الوقائي، في حين ان الحقيقة هي السيطرة والانقلاب على النظام السياسي القائم ( امر مشروع من وجهة نظر واقعية في ظل الخلل الكبير في موازين القوى الداخلية ).

منذ الايام الاولى للانقلاب والانقسام كان التحليل يقول ان ما يجري ليس خلافا بين وجهتي نظر يمكن للحوار ان يقرب بينهما وان يعيد اللحمة اليهما عبر الاتفاق على برنامج مشترك. انه صراع بين برنامجين ونظامين: برنامج جديد يرى في نفسه انه البديل ( برنامج حركة حماس ) مستندا الى نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة، وبرنامج قديم ( برنامج فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية الى حد ما ) والذي يستند الى مشروعية تاريخية والى واقع دولي لا يقبل بالاسلام السياسي في سدة الحكم.

 

ان فشل الحوار رغم كل الجهود التي تبذل والتي لن تكون اخرها المبادرة المصرية للمصالحة يعود كما اشرنا الى الخلل الكبير في موازين القوى القائمة بين اطراف النزاع الداخلي. وعليه فان انجاح الحوار مرتبط ليس بدوافع او قيم او اخلاق هذا الطرف او ذاك بقدر ما هو مرتبط بتغيير جذري في موازين القوى الداخلية.

السؤال: هل تم احداث اي تغيير او توازن في موازين القوى حتى نقول بان شروط الحوار قد نضجت؟ وهل عدم رغبة الرئيس في خوض الانتخابات تسهم في تحسين ميزان القوى ام انها ستمثل مبررا اخر لاستمرار الانقسام؟ وهل سنجد لسان حال الاخوة في حماس يقول: الم نقل لكم بان برنامج السلام واوسلو والرهان على امريكا واسرائيل والغرب لن يجلب لنا اي شيء؟ انظرو الى الرئيس عباس وهو مهندس اوسلو: ها هو ينسحب من الحياة السياسية بعدما ثبت له زيف السلام على الطريقة الامريكية  والاسرائيلية ؟ ها هو يعلن على الملآ فشل نهجه وطريقته وبرنامجه؟  الا يعني ذلك فشل اوسلو وخارطة الطريق وكل المسميات وصدق منهجنا وطريقنا ( منهج وطريقة حركة حماس ) بان اسرائيل لا تفهم الا لغة القوة؟ وغيرها من الجمل والمقولات والتساؤلات التي ستستخدم لغرض واحد: تثبيت واقع الانقسام والانقلاب، اضافة الى اعطاء دفعة لبرنامج حركة حماس والاسلام السياسي في مواجهة البرنامج الاخر واسهاما في بقاء موازين القوى الداخلية لصالح حركة حماس.

نخلص من هذه المقالة الى ان خطاب الرئيس واعلانه بعدم رغبته الترشح للانتخابات كان امرا سيكون مجديا فيما لوكا كانت فتح او فصائل المنظمة اللاعب  الوحيد في النظام السياسي الفلسطيني، ولكنه امر يحمل بين طياته الكثير من المخاطر والتحديات في ظل نظام سياسي لا تملك فيه فتح والرئيس مفاتيح الحل والحرب. ربما ان الصراحة تتطلب القول ان الاولى بالرئيس ان يبدا بشكل عكسي: الاعلان عن الخطوات الاخرى بدلا من اعلانه عدم رغبته الترشح لولاية جديدة. لن نخوض في هذه المقالة في تفاصيل ومضامين الخطوات الاخرى بقدر حديثنا عن الاطار العام لمثل هذه  الخطوات الاخرى والتي تحتاج الى المزيد من البحث والدراسة والنقاش:

 

1-  الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعدم انتظار مدة العامين الواردة في وثيقة الحكومة، والاعلان عن اسرائيل قوة احتلال وان على المجتمع الدولي العمل على انهاء احتلالها للاراضي الفلسطينية المحتلة خلال ستة اشهر من تاريخه ( مثلا )، وفي حال ان ذلك لم يتحقق، تاتي خطوة " حل السلطة "، ووضع اسرائيل امام السؤال التاريخي: هل تستطيع العيش الى الابد كقوة احتلال. قد يمثل مثل هذا الخيار خسارة لنا في المدى المنظور والقصير ولكنه مكسب وطني على المدى الاستراتيجي . ربما تجد اسرائيل نفسها امام خيار الدولة ثنائية القومية ( رغم انها قد تلجأ الى الخيار الاردني على سبيل المثال لا الحصر وهو خيار غير مرحب به اردنيا كما انه لن يسهم في استقرار المنطقة ) والتي تعرف اسرائيل اكثر من غيرها مخاطر مثل هذا  الحل على حاضرها ومستقبلها. اضافة الى اهمية متابعة منظمة التحرير لتقرير جولدستون امام محكمة الجنايات الدولية والاصرار الحقيقي على تقديم مجرمي الحرب الاسرائيليين الى العدالة.

 

كما ان ذلك يحتاج الى استعداد واسناد تنظيمي ( فتح ) ووطني ( م. ت. ف )  وشعبي يتخذ من المقاومة الشعبية منهجا وسبيلا وحيدا وان لا يقع في فخ الاحتلال بالمواجهة المسلحة. وان يستند الى تحالفات اقليمية ودولية جديدة.

 

2-  وضع الادارة الامريكية والغرب امام فكرة الانتقال من المفاضلة بين " اسرائيل والسلطة " الى المفاضلة " بين الاعتدال والتطرف " / " الاستقرار والفوضى " في المنطقة. على الادارة الامريكية والغرب ان تدرك ان الحديث لا يجري عن انتخابات على المستوى الفلسطيني او عن مستوطنة هنا او هناك  وانما عن ترتيبات للمصالح على المستوى الاقليمي والدولي.

 

على السلطة ان تلعب هنا: استراتيجية الضعيف الذي قد لا يستطيع ان يفرض حلوله واجندته ولكنه قادر على ان " يخربش " الاوراق وعلى مستوى المنطقة. وعلى امريكا والغرب وقتها الاختيار بين " مداعبة وملاطفة " اسرائيل للتخلي عن احتلالها وبين اجبار اسرائيل على انهاء احتلالها للاراضي الفلسطينية. قد تكون المفاوضات استراتيجية ولكن يجب ان لاتكون الاستراتيجية الوحيدة, علينا ان نعد انفسنا للبدائل الافضل من التفاوض. ربما تكون المقاومة الشعبية المنظمة احد الاستراتيجيات على الصعيد المحلي وربما تكون استراتيجية الحصار والمقاطعة والعقوبات على اسرائيل كقوة احتلال وتميز عنصري استراتيجية اخرى على المستوى الاقليمي والدولي.

 هنالك تجربة للعالم ( اسرائيل والولايات المتحدة لم تكن جزءا من هذا التحالف العالمي ) مع النظام العنصري في جنوب افريقيا. لم يرفع هذا النظام يديه مستسلما ومنهيا عقودا من القهر والفصل العنصري الا عندما واجهه العالم الحر والاحرار في العالم باستراتيجية العقوبات والحصار والمقاطعة.  علينا ان لا نضع كل البيض في سلة واحدة وفي جيب الراعي الوحيد لهذه الاستراتيجية. هنالك قواعد يجب ان تتغير وهنالك تحالفات اقليمية ودولية ومصادر تمويل يجب ان تعاد صياغتها.  

 

3-  التعامل مع قطاع غزة كاقليم متمرد وخارج عن الشرعية وان سلطة حركة حماس في غزة من يتحمل كامل المسؤولية عن القطاع واهله وحاضره ومستقبله. قد يرى البعض  في هذه الدعوة خروجا عن السياق الاخلاقي او انها خطوة متاخرة او انها تحمل بين طياتها اقرار وتعميقا للانقسام.

ان قراءة واقعية ومتانية لمثل هذه الخطوة المتاخرة تؤكد على انها احد اهم انجع الطرق في انهاء الانقسام والانقلاب شريطة ان يرافقها اعادة بناء للنظام السياسي الفلسطيني على اسس من التعددية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والفصل بين ما هو " سلطة " وبين ما هو " تنظيم " وتحديدا في المؤسسات العامة والمؤسسة الامنية. انها خطوة في الاتجاه الصحيح اذا ما اتخذت، ستسهم في اعادة ترتيب موازين القوى وبالشكل الذي يجعل من الحوار امر ممكنا بل مطلبا ملحا، خاصة اذا ما ترافقت هذه الخطوة مع الخطوات السابقة لا ان تتخذ بشكل منفرد ومنعزل عما سبقها من خطوات.   

تعلمنا في التفاوض الاختيار ما بين استراتيجيتن: تعظيم المكاسب والتي يبدوا انها غير واردة في حالتنا الراهنة وانها بعيدة المنال، واستراتيجية تقليل الخسائر التي تحتاج الى التفكير والى الاليات المناسبة في هذا الظرف التاريخي.

 اذا ما كانت الخطوات الاخرى التي اشار اليها الرئيس في خطابه لا تعدوا تعبيرا عن احباط شخصي او جماعي فالتوصية ان لا يقدم عليها وان يستثمر الوقت القادم في معالجة " خطأ " الاعلان عن عدم نيته الترشح للانتخابات.

 

 

 

                                                                                     






©2021 الشاب الوسيط